عرسان الدرجة الأولى يلجأون إلى أشهر مصممي الأزياء من باريس وبيروت
أعراس أثرياء الجزائر تغرق في البذخ والتبذير: فساتين بـ22 مليونا و100 كبش مشوي وليموزين آخر طراز
2009.07.01 ليلى شرفاوي

صورة: واف
استئجار قاعات حفلات بـ 25 مليونا وفي الفنادق بـ 100 مليون


إذا فاضت عليك الأموال وأردت أن تنفقها في غير محلها فما عليك إلا أن تتوجه إلى "البوتيكات الراقية" في المرادية وحيدرة في موسم الأعراس، وثمة ستجد مغارة علي بابا تفتح لك أبوابها".
هذا ما قاله شاب مقبل على الزواج لـ "الشروق" وهو يتجول بين محلات الماركة بالعاصمة... فساتين يتراوح سعرها بين 22 مليونا و17 في محل راقٍ بالمرادية لقيت إقبالا عجيبا من طرف العائلات الجزائرية الثرية، حيث اشترت إحدى العائلات فستان زفاف العروس بـ 22 مليون سنتيم، وهو فستان مرصع بـ "العقاش الثمين"، في حين اشترت عائلة فستان زفاف من نفس المحل بـ 17 مليونا، ويوجد فستان آخر معروض للبيع بـ 15 مليونا.
والغريب أن مظاهر الإسراف في الأعراس لم تعد تقتصر على العائلات الثرية بل حتى أبناء وبنات الطبقة المتوسطة أصبحوا يقيمون الأعراس في قاعات حفلات يستأجرونها بـ 30 مليونا و40 مليونا مع إحضار "المسامعية" و"الزرنة" و"العود" ونقل العروس في سيارة، وهي من أهم الأشياء التي تركز عليها العائلات الثرية لتقرر فيما بعد إذا كان الزواج سيتم أم لا.
وإن كان البعض يعتبرها من المبالغات غير الطبيعية في نفقات العرس، فهناك من يعتبرها جنونا رسميا في مظاهر البذخ والترف والإسراف في الإنفاق لتنظيم عرس الزفاف من طرف العائلات الثرية، حتى أن عرس عائلة واحدة منهم يكلف ما يكفي لتزويج 1000 شاب وفتاة وإسكانهم وتأثيث بيتهم.
أما ثمن ذهب العروس فتلك حكاية أخرى، فأصغر عائلة ثرية في الجزائر لن يقل ثمن الذهب الذي تجهز به عروسها عن 100 مليون، أما أكبر عائلة ثرية فقد يصل ذهب عروسها إلى 500 مليون من الماس والأحجار الكريمة والمحزمات، والعقود وغيرها، وتضاف إلى ذلك الأزياء وفساتين السهرة التي تقتنيها العروس من أشهر محلات الموضة في باريس، زائد الأزياء التقليدية العاصمية والقسنطينية والعنابية والسطايفية والشاوية والنايلية، وكلنا يعرف أن فستان الفرڤاني القسنطيني والعنابي أو الكراكوا يتراوح سعرها بين 60 إلى 10 ملايين للفستان الواحد.
وتقتني عروس الأثرياء من 10 إلى 15 بدلة، وتبدو "تصديرتها" وكأنها عرض أزياء لأشهر مصمم أزياء في العالم.
وأوضح مسيرو قاعات الحفلات الذين تحدثت معهم "الشروق اليومي" أن أحيانا يشترط أهل العريس أكثر من 3 وجبات لمدعويهم، وحجز 2000 طاولة لمدعويهم في الشيراطون والماركير أو الهيلتون مع إطرابهم بفرق العود والآلي والعاصمي، في حين تكتفي بعض العائلات بكراء قاعة الحفلات بمبالغ تتراوح بين 25 إلى 30 مليونا مع توفير الخدم والحشم للمدعوين، أما في الفنادق الفاخرة كالأوراسي والشيراطون والسوفيتال والماركير والهيلتون يصل سعر قاعاتها إلى 50 مليونا، أو قد تصل أحيانا إلى 100 مليون، وذلك حسب نوع الأكل الذي يقدم للمدعوين وحسب الحلويات والمشروبات، والعديد من العائلات تقدم الكباش المشوية، ويصل عددهم إلى 100 كبش مشوي، مجموع ثمنها يتراوح بين 170 إلى 180 مليون، إضافة إلى كراء أشياء لا علاقة لها بالزفاف كخيمة صغيرة أو قربة وناقة، هناك أيضا كراء مكبرات الصوت التي يفوق حجمها حجم ثلاجة كبيرة وأجرتها قد تصل إلى 5 ملايين، أما السهرة فغالبا ما ينشطها مطرب لا يفاوض على مبلغ أقل من 50 مليونا للسهرة.
وهناك أيضا كراء سيارة ليموزين لعروس بأزهارها وأضوائها، وقد يصل كرائها إلى 20 مليونا، مع المرور على الطريق العمومي بسيارات تسير بسرعة منخفضة جيدا ليتمتّع العريس والعروسة بآخر لحظات العزوبة، وقد يصل موكب السيارات إلى 50 سيارة أو أكثر كلها سيارات مرسيدس، وتكون أحيانا محاطة بموكب من الدراجات النارية بعيارات مختلفة مما يوفر جو من الحماسة، ويتعمد سائقوها لاشتعال الأضواء وإطلاق أصوات الغناء الراقص، ونزول العروس والعريس والتقاط صور تذكارية، وكأنهما يصوران فيلما شهيرا، بحضور الأقارب والأصدقاء في حفل بهيج من تصوير ورمي الزهور على المدعوين على الطريقة المسيحية، وإطلاق المفرقعات والرش بعطور يزيد سعر القارورة الواحدة منها عن 2 مليون.
ولا ينتهي كل ذلك بانتهاء العرس بل يأتي بعد ذلك "فطور العروس"، حيث يصل الإسراف في تحضيره إلى درجة الجنون، ليبدو وكأنه عرس آخر، حيث تتعمد هذه العائلات الثرية على التنويع في الأكل، وطهي كل أنواع اللحوم وتزيين الأطباق وعرضها في صور تبدو وكأنها لوحات تصويرية وليست أطباقا للأكل.
إنها بعض من مظاهر البذخ التي تتفنن فيها عائلات ثرية لتلقي باللوم على أعراس البسطاء وتخلق طموحا تافها لدى الكثيرين منهم يعطلون به سنة الله في خلقه من أجل مظاهر لا تقدم ولا تؤخر من غايات الزواج شيئا.
عدد القراءات : 8844


أرسل إلى صديق
نسخة للطباعة


التعليقات (18 تعليقات سابقة):

1 - walidclub23000@hotmail.com : annaba
ngoulou ghir rabi yhenihom
2 - BADRI : CIMETIERE
il n'y a pas longtemps on était tous des pauvres d'ou sont venues ces richesses les ventes du patrimoine algérien au DA symbolique?????????Ou bien la cocaine?????????Réponse............SVP
3 - sidou : oran tahtaha ALGERIE
اللي يتعب عليهم محال يرميهم هكذا مهما كان غنيا
هاذو ليزيسكرو صحاب الدراهم الباردين هما اللي يديروا لخلاي
4 - أبو منال : الجزائر
شر الوليمة من حضرها الأغنياء و غاب عنها الفقراء.
5 - رفيق : عين لمكان
و في خاطر هادو ندير عرسي في لا تيراس و كسكسو بلا لحم و حلويات بلا لوز ولا كاوكاو هههه . فعلا أصبحت هده الضاهرة منتشرة و المشكل وين المشكل كامل عند هدوك لي ماشي قادرين و يسلفو باش يديرو حاجة مكاش كما هيا لي يقدر يدبر راسو بدر ولا لالا هداك شغلو بصح لي ما يقدرش علاش عليه الدين ؟؟؟؟؟؟؟ ربي يصلح حوالنا جميع
6 - محفوظ : الجزائر
هدا هو الاسراف بعينه واحد لم يجد ما يأكل وواحد يصرف أموال في شيء مكتوب عليه الزوال وهو يعرف أنه زائل الله يهدينا والله يرضا علينا .انحرفنا على الطريق بزاف بزاف الله يجيب الخيرياربي
7 - امنه : للاسف من الجزائر
تصدقي يا الشروق نزلت الدمعة من عيني مين قريت هدا المقال. عندما تكون تعيش في بلد اسمه الجزائر من ناحية فيها ناس عايشة المزيرية الكحلا و معندها والو مثلا هدي العطلة قاع ما نسمعوش بيها لاننا نتنتمي الى الجزائر العميقة جدا .و في نفس في نفس هده الجزائر يوجد ناس ....... و الله العظيم بدون تعليق. كاين ربي
8 - kamal : france
bonheur si le couple survie si ca fini par un divorce allah ghalleb mektoub
9 - `la vache folle : montreal
إن لم تستحي ففعل ما شئت
10 - بسيط : أرض مليون ونصف مليون شهييد
الله يمهل ولايهمل لااِله اِلااًلله من آين لهم هاذا سبحان الله
11 - lilia : قسنطينية
و الله العظيم يعجز اللسان عن التعليق واش اللي قاعد يصرا صدقوني اكيد مكسبوش دراهمهم بالحلال لوكان جا بالحلال و الله مايصرفوهم بهذ الطريقة و الدورو اللي يجي بالحرام يروح في الحرام،وناس مالقاتش واش تاكل والله ربي يبقي الستر على امة محمد قولو آآآآآآآآآآآآآآآآآمين.
12 - رحيم : ANNABA
C EST LE GAIN FACILE L HRAME
13 - aya05 : algerie
vraiment 3shna wsnefna rabi yfarej 3la zawali mskin
14 - Serhane : Algeria
Ce phénomène, pour l'appeler par son nom, car le mariage en algérie est un phénomène social, met en exergue une réalité beaucoup plus amère: celle de d'un gap de plus en plus grandissant entre les pauvres et les riches, d'une bourgoisie de plus en plus gourmande et accapatrice de richesses du peuple. Ce qu’on peut voir dans ces carnavals, pour ne parler que de ça, n’est que notre argent, argent des pauvres, des prolétaires, perdants des tous les temps. Etant de gauche, je n'ai qu'à appeler tous les gens comme moi à s'unifier et à tenir tête à ces nouveau bourgeois. Le combat doit continuer. Socialistes d'Algérie: unissez vous.
15 - سمير : قسنطينة
المال يحاسب عليه المرء من اكتسبه و في ما انفقه.
هده من نتائج سياسات التي نعيشها..........
16 -
بسم الله الرحمن الرحيم


رزقنا الله من الطيبات، وأمرنا بالاعتدال في المأكل والمشرب والإنفاق، ولكن يغيب عن البعض ضرورة ترشيد الإنفاق، وعدم التبذير فيما حباهم الله من أموال ورزق؛ إذ يظنون أن المال مالهم، ولا ينتبهون إلى أننا سنحاسب يوم القيامة عليه مرتين "... من أين اكتسبه وفيما أنفقه".

إن الإسراف والتبذير داء فتاك يهدد الأمم والمجتمعات، ويبدد الأموال والثروات، وهو سبب للعقوبات والبلايا العاجلة والآجلة.
وبيّن أن الإسراف سبب للترف الذي ذمه الله تعالى، وعابه وتوعد أهله في كتابه؛ إذ قال تعالى ((وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ لا بَارِدٍ وَلا كَرِيمٍ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُتْرَفِينَ))

و أن الإسراف يؤدي بصاحبه إلى الكبر، وطلب العلو في الأرض حيث قال صلى الله عليه وسلم(( كلوا واشربوا وتصدقوا والبسوا ما لم يخالط إسراف ولا مخيلة)).
سيسألنا الله عن أموالنا، من أين اكتسبها الإنسان، وفيم أنفقها لذا يجب التوبة من هذا الداء فورا، قبل أن يباغتنا الموت..
و إن تقوى الله لا تتم للعبد إلا بالأخذ بمكارم هذه الشريعة وفضائلها وامتثالها في الحياة واقعا وعملا. ومن معالم هذه الوسطية ما ذكره الله تعالى في كتابه:
((وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا))
فعباد الرحمن هم الحكماء العدول في نفقاتهم، لا يتجاوزون ما حده الله وشرعه، ولا يقصرون عما أمر به وفرضه.
وأن الكثير من الناس يعيشون غياب هذه الخصلة في جوانب عديدة من الحياة. وقد نهى الله عن الإسراف والتبذير في آيات كثيرة فقال تعالى(( وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)) وقال جل ذكره ((وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورا))، وقال سبحانه ((وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُورا))
كما نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الإسراف في الأمر كله، ولو كان في الوضوء. فكان النبي يتوضأ ثلاثا ثلاثا، ثم يقول هكذا الوضوء، فمن زاد على هذا فقد أساء وتعدى وظلم فالنفوس تصاب عند الغنى وكثرة العرض ووفرة المال بالطغيان.
وقد ظهرت في حياة الناس مظاهر الإسراف والتبذير ومنها الإسراف في المآكل والمشرب فترى من الناس من يجتمع على مائدته من ألوان الطعام وصنوف الشراب ما يكفي لجماعة من الناس، ومع ذلك لا يأكل إلا القليل من هذا وذاك ثم يلقي بقيته في الفضلات والنفايات.
ومن معالم التبذير الإسراف في المراكب والملابس والمساكن، فتجد أقواما تحملوا الديون العظيمة، ليحصل أحدهم على السيارة الفارهة أو الثوب الفلاني أو المسكن الفاخر. وهذا تكاثر وتفاخر،
حيث يقول تعالى ((إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا))..
17 - HOBEN : tlemcen
يتزوجو ب 500مليون و يطلقو في 5 ايام لان ليست فيه بركة الله يهدي ما خلق. امين.
18 - عبد الرحمن : الجزائر سيدي بلعباس
ان مثل الامور هي من البدع ودخيلة على المجتمع الجزائرية وقال تعالى _ان الله لا يغير بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم_ صدق الله العظيم


http://www.echoroukonline.com/ara/en...38834-100.html